عاصمه المطر
انت الان في عاصمة المطر ان احببت بأمكانك الانتماء الينا في هذا العالم

ولكن اعلم بأنه لن يسمح لك التجول في العاصمة قبل ان تضع بصمة من ابداعك في بيتك

كلماتك .. او تصميم من صورك

واذا احببت الانظمام لمجرد الانتماء وليس المشاركة

اتمنى لك جولة ممتعة في عاصمه المطر اتمنى لك التوفيق

فأهلا بك في عاصمة المطر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

تصويت
المواضيع الأخيرة
وينـــــــــــك / فادي رأفت اغنية المنتدى لعام 2012
اعجــب بصفحتنا ع الفيس بوك

حكاية جسد يقاوم - لشيفرا الريناد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حكاية جسد يقاوم - لشيفرا الريناد

مُساهمة من طرف شيفرا الريناد في الأربعاء مايو 21, 2014 6:03 am

في سواد الليل من كل اسبوع اعتدت على افراغ البؤس والحقد الذي بداخلي في علاقة غير مشروعة

وفي احد هذه الليالي ذهبت الى ذاك المنزل المسمى ببيت #دعاره
وكالعاده انتظر في غرفة ما لتأتي لي فتاه

جلست على ذاك التخت ونظرت اليه وسألني اتعلم عدد الأشخاص الذين لوثوني
لم اكترث اشجعلت سيجارتي بأنتظار فتاتي
فتح باب الغرفة وكان يوم مميز فتاه جميله جدا لم اشاهد هكذا فتيات في الماضي يفعلون الرذيلة

اغلقت باب الغرفة ولم تتحدث
بدأت بنزع ملابسها - وانا انظر اليها والشهوة بلغت ان لا يكون هناك حدود لها

قطعة تلو الاخرى لتكشف ذاك الجسد كالثلج في لونه
ولم تتفوه بكلمه

ثم بعد ان لم يبقى شيء على جسدها قالت : انا ملكك لساعتين

وقفت على قدمي ثم للحظة قال جسدها : لست ملك احد وبدأ ذاك الجسد الجميل في نظري يتألم كوجهها المليء بقسوة لا اعلم ولكن الاجدر قول تعب وارهاق من قسوة الزمن

ثم اقتربت وقبلتني وزادت رغبتي في تلمس كل جزء من جسدها وما ان لمست خصرها كان بارد جدا كالصعيق

وقال هنا في بطني سيولد جنين لا اب يعرف ولا ام ترعى له فهل سترعاه

خفت جدا وبدأ رأسي يؤلمني ما هذا اليوم شكله مش حيعدي على خير

تمددت على الفراش وهي راغبة وجسدها يكابر
بدأ يصرخ ويأنبني ويأنب كل من اقام معها علاقة اسم تلو الاسم بدأ يذكر

نمت بجانبها وهمست بأذني اهذه المرة الاولى لك
قلت : نعم

وجوابي هذا صدمني لأني تعودت على مثل هذه العلاقات ولكن يبدو ان عقلي هو من اجاب

ابعد ذاك الشعر الذي يغطي عيناها بيدي وحين اتت عيني بعينها بكاء شديد وحزن لا ينتهي

فبكيت : فقالت لي ما بك سينتهي وقتك ولم تفعل شي

فضحكت بشده مع بكاء قلت صدقتي
اليوم قررت ان لا اغتصب جسد اخر
ان اقاوم شهوتي وايقن لعقلي
ان ادع جسدك المنهك يرتاح هذا اليوم
ادعوكي للموت لتحيي من جديد
ان تخرجي من هذا البيت ولا تعودي موتي على ارصفة الطرقات تشردي تمردي

لكن لا تعودي فهذه الحياة لا تليق بأنثى
ولا تليق برجولتي


ثم قلت صدقتي : سينتهي وقتي بهذه الدنيا - ولم اتي بسيارتي التي احلم بها بأولادي بفتاتي التي احبها لم اقل لها اني احبك جدا
سينتهي وقتي ولم افعل شي

ثم اشعلت سيجارتي الأخيرة : وخرجت من هذه الغرفة


كل هذا كان في عقلي والحقيقة اني مارست الزنا كعادتي ثم رحلت


حكاوي #شيفراالريناد


avatar
شيفرا الريناد
Admin

عدد المساهمات : 233
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/11/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rain.mountada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى